ط¨ط¯ظˆظ† ط¹ظ†ظˆط§ظ†-1
 
    حزب الرابطة يرحب بقرار مجلس الأمن 2140    بيان هام صادر عن اللجنة التنفيذية لحزب رابطة أبناء اليمن (رأي)    الإعلان عن استقلال قيادات وأعضاء وأنصار حزب الرابطة في الجنوب بكيان مستقل باسم الحزب "حزب رابطة الجنوب العربي الحر".    حزب الرابطة : أن عدم إطلاق سراح الأسير المرقشي والإصرار على بقائه أسيراً.. أو السير في طريق تنفيذ الحكم السياسي الظالم جريمة لا تسقط بالتقادم    سقوط عدد من جنود الجيش اليمني بين قتيل وجريح في هجوم شنه مسلحون مجهولون على نقطة عسكرية غربي شبام حضرموت    رئيس حلف قبائل حضرموت ينفي خبر تفجير إنبوب النفط في الهجلة    الأستاذ عبدالرحمن الجفري : المجتمع الدولي ليس أداة بيد مراكز قوى صنعاء إن أثبتنا تمسكنا بأهدافنا بوضوح.. وقضية جنوبنا وشعبنا حق طاهر.. فليكن ثوبنا الذي نلبسه    الأمين العام لحزب الرابطة محسن بن فريد : نحن جزء من شعب الجنوب ولا يمكن أن نتخلى عنه ولا نعتقد أن مجلس الأمن سيقف ضد خيارات الشعوب    ضمنتها رفضها لمخرجات الحوار اليمني : مكونات الثورة السلمية التحررية الجنوبية تبعث برسالة مشتركة إلى رئيس وأعضاء مجلس الأمن الدولي    حضرموت : الجيش اليمني يُهاجم بسلاح الآر بي جي نقطة جثمة على مدخل القطاع 10 جنوبي سيئون

تحقيقات صحفية
تحقيقات صحفية |  حوارات | 
الغش :استفحال الظاهرة ..ينذر بالخطر

يواصل  533 ألفاً و736 طالباً وطالبة بدأوا مطلع الأسبوع  الماضي أداء امتحانات الشهادتين الأساسية والثانوية للعام الدراسي الحالي 2008م/ 2009م، توزعوا على 4 آلاف و 646 مركزاً امتحانياً. وذكر وزير التربية والتعليم الدكتور عبد السلام الجوفي أن « هناك 312 ألفاً و 550 طالباً وطالبة في الشهادة الأساسية موزعين على 3 آلاف و 136 مركزاً إمتحانياً، و221 ألفاً و 186 طالباً وطالبة في الشهادة الثانوية موزعين على ألف و 510 مراكز إمتحانية، بينهم 176 ألفاً و744 طالباً وطالبة قسم علمي موزعين على ألف و 39 مركزاً إمتحانياً، و44 ألفاً و442 طالباً وطالبة قسم أدبي موزعين على 471 مركزاً إمتحانياً». ليس هذا ما يهمنا وإنما ما بينته التقارير الميدانية المرفوعة إلى وزارة التربية والتعليم خلال أول أربعة أيام من سير عم

 

بقاء الأوضاع كما هي ليس فيه خير لليمن، والانفصال ليس فيه خير، وبالتالي لابد أن نقدم حلاً يحقق العدل، والمساواة، والديمقراطية المتوازنة للبلد

الأستاذ عبدالرحمن الجفري رئيس حزب (رأي) في حوار لقناة  الجزيرة : * الجزيرة.. رئيس حزب رابطة أبناء اليمن يشاركنا في هذا اللقاء من دبي.. أهلاً بك سيد عبد الرحمن ..لنبدأ باستعراض أهم ما جاء في مبادرتكم الموجهة للملمة الوضع وإعادة الطمأنينة لبلدكم اليمن ..هل تعطينا فقط أهم النقاط في هذه المبادرة؟ - الجفري:  بسم الله الرحمن الرحيم .. شكراً للجزيرة..  الحقيقة أولاً نحن ما نعانيه من مشاكل من ضمنها استخدام العنف المسلح ضد المتظاهرين،  فقد حدث قتل كثير  وكذلك مصادرة  الصحف، هذا أدى إلى تراكم أكبر للمشاكل وتفاعلها، ولذلك نحن أصدرنا المبادرة لأسباب كثيرة، من أهمها: نعتقد أن بقاء الأوضاع كما هي ليس فيه خير لليمن، والانفصال ليس فيه خير، وبالتالي  لا بد أن نقدم حلاً يحقق العدل، ويحقق المساواة،  والديمقر

 

نص المؤتمر الصحفي لإعلان مبادرة حزب (رأي) لحل الأزمة اليمنية

    كثرة المبادرات دليل ثراء، ودليل إحساس بعمق الأزمة، ومبادرتنا ليست بديلة لأحد   الوحدة هدف سام، عندما يتحقق يتحول إلى وسيلة لرخاء الأمة، لكرامتها وتحقيق نمائها وقوتها وعزتها   جميعنا شركاء في هذا الوطن، وبالتالي جميعنا شركاء في طرح الرأي لما يجب أن يكون عليه   نحن منفتحون على الكل، وليس لنا موقف مسبق من أحد   اليوم تبنى جدر للكراهية بين شمالي وجنوبي، لم يكن أحد يفكر أو يجرؤ على بنائها عام1994م   الوحدة لم تفشل، والذي فشل هو نظام الدولة البسيطة الحامل للوحدة أعلن حزب رابطة أبناء اليمن (رأي) مبادرته الوطنية للخروج بالوطن من أزماته الراهنة، ليتوج بها جملة المبادرات والرؤى والطروحات التي تقدم بها الحزب لوضع البلاد على بوابة الخلاص من دوامة د

 

المبيدات.. القتل المنظم

حذرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة مؤخراً من مخاطر تراكم المخزون الهائل من المبيدات التالفة وغير المستعملة في إفريقيا والشرق الأدنى، ووصفتها بأنها أشبه ما تكون بالقنبلة الموقوتة، التي تهدد الإنسان والبيئة حتى عام2030م، إذا ما بقي تمويل عمليات التخلص من فضلات المبيدات على مستواه المنخفض الحالي. ويقدر حجم المخزون من المبيدات التالفة في مختلف أنحاء العالم بمئات الألوف من الأطنان، بما فيها أكثر من100 ألف طن في البلدان النامية. وقالت أنه حتى الآن لم يصرف سوى نحو24.4 مليون دولار على عمليات التخلص من المبيدات في إفريقيا والشرق الأدنى- اليمن وموريتانيا وقطر.وقد تم تمويل العمليات المذكورة بصفة رئيسية من قبل هولندا وألمانيا والدنمارك وجنوب إفريقيا، فضلاً عن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولي

 

المبادرة الرابطية بداية مخرج حقيقي للأزمة

أجرت قناة السعيدة الفضائية، الخميس الماضي، حواراً مع الأستاذ محسن محمد أبو بكر بن فريد الأمين العام لحزب رابطة أبناء اليمن (رأي)  في البرنامج الحواري العدد الأخير الذي يعده ويقدمه الزميل مجلي الصمدي تركز النقاش حول المبادرة الأخيرة، وفي إجابته حول أهمية المبادرة التي طرحها حزب «رأي» كحل للأزمة اليمنية قال الأمين العام: علينا أولاً نتفق كيمنيين بأن بلادنا تمر بمرحلة من أهم وأدق وأخطر المراحل التي مرت في تاريخها، الأمر الثاني ينبغي علينا جميعاً أن نسعى بمسئولية وطنية لإيجاد مخرج أو مخارج لهذه الأزمة الخطيرة جداً.. وأضاف الأمر لا يتقبل الحل من فرد أو حزب واحد ولا قبيلة ولا محافظة، و إنما من كل القوى الوطنية بإخلاص ووطنية بعيداً عن الحسابات الصغيرة، وإذا اعترفنا بأن هناك أزمة وبأن حل الأزمة ينب

 

الجمع بين الاستثمار ومناصب أخرى إضرار بالصالح العام وتكريس للبطالة

على الرغم من قلة عدد المشاريع الاستثمارية في الواقع سواء أكانت خدمية أم صناعية فإن أغلبها ليس لدى صاحبها هدفاً محدداً،  فغالباً ما يكون الهدف مقتصراً على  جمع أكبر قدر ممكن من المال خلال فترة وجيزة، متغافلاً أخلاقيات مزاولة مهنته وضوابطها، ولم يأبه حتى بواجباته تجاه الوطن أو المجتمع، بل يستغل الجميع لتحقيق مآربه، وقد يكون ذلك طبعاً لدى أغلب المستثمرين في بلادنا، أو ردة فعل من تعاملات الجهات المعنية مع المستثمر دفعته إلى ذلك،  لمعرفة المزيد من التفاصيل، فقد    أجرينا حواراً مع الشيخ عباس الحميري، وهو أحد المستثمرين في عروس البحر الأحمر «الحديدة» في المجال الفندقي والخدمي، فإلى الحصيلة: ماجد البكالي • كيف تفهمون الاستثمار من وجهة نظركم؟ - فهم الاستثمار يختلف من مستثمر لآخر، فالأغلب يرونه ال

 

الأستاذ محسن محمد بن فريد أمين عام حزب "رأي" في حديث لصحيفة (الغد):

  أكد الشيخ محسن محمد بن فريد أمين عام حزب رابطة أبناء اليمن "رأي" وقوف الرابطة في صف المدافعين عن الوحدة، وقال: الوحدة ليست صنماً يعبد، وما هي إلا وسيلة لإقامة الدولة المدنية الحديثة التي تشعر المواطن اليمني بعزته وكرامته واستقراره وأمانه، فإن حققت هذا الهدف فنحن معها، وإن عجزت عن ذلك فينبغي أن نسعى من أجل تحقيقه. وأوضح بن فريد في حديث لـ"الغد" ضرورة توفر الإرادة السياسية لدى الحزب الحاكم، ورئيس الجمهورية لإخراج البلاد من الأزمة الراهنة بالحوار، متهما "الحاكم" بعدم الجدية في الحوارات التي تجرى معه، مشيراً إلى أن السلاح  سيكون الوسيلة الأخرى البديلة للحوار.   راجعنا حساباتنا وأقرينا الصراع السلمي تحت مظلة الوحدة (الحاكم) و(المشترك) يمارسون الإقصاء.. والأغلبية في الجنوب ل

 

كهرباء خارج الزمن

إن افتقاد إدارة البلاد للمنهجية والتخطيط والتقييم أضحت نتائجها واضحة العيان على كافة الصعد، فالمستقبل وحاجاته لا وجود له في الآلية التي يدار فيها الواقع، فالسياسات المسيرة للمرافق الحكومية وطريقة الأداء وحتى العناصر الميكانيكية والفنية والهيكلية أكل منها الدهر وشرب، ولن يصدق أحد بأن الزمن توقف داخل الوزارات والمرافق والجهات منذ ما يقارب الـ30عاماً، وخير دليل المعاناة المستمرة من خدمة الكهرباء والتي تعاني من مشاكل ومآسي عدة أهمها: أنها حتى اليوم لم تستوعب دخولها القرن الـ21 وما زالت تعمل بمواردها وسياستها وآلياتها التي وضعت لها قبل 30عاماً أو ما يزيد. ماجد محمد علي لذلك لا غرابة من عدم تلبية إنتاج محطات الكهرباء من التيار الكهربائي 10% من احتياجات الوطن، فهي لا تمتلك إدارات خاصة بالإحصاء، أ

 

القراصنة وقوات التحالف توقف الصيادين في حضرموت والحديدة، وهيئة الاستثمار تطرد الصيادين من مواقعهم في عدن

ليست أمواج البحار وهيجانه أو الأسماك المفترسة ما يخافون، فالخوف يأتيهم من البشر بدءاً من أبناء جلدتهم، فمنذ أن يبدأ الصياد اليمني انطلاقه من موقع استراحته، ليبدأ رحلة الصيد، يراوده الخوف من أن يعود ليجد نفسه بلا موقع يرسو عليه عند عودته، وما أن يتقدم عشرات الأمتار في البحر تحل هواجس الخوف من القارب الذي يقوده وعدم وصوله إلى العمق، بل إنه لا يسمح له بالتقدم أكثر من 200متر، وإن كان قاربه حديثاً ومتطوراً، يبلغ الأعماق، وبقدر بلوغه تزداد مخاوفه من قراصنة يخطفونه ويسلبون قاربه، أو من عيارات نارية تصدرها قوات التحالف فتودي بحياته، همومٌ وهواجسٌ عمقتها أحداث واقعية، حتى أضحت واقعاً يومياً، دفعت بالصادين اليمنيين إلى الهروب من بيئة هي مصدر عيش أسرهم وجزءٌ فاعلٌ في الدخل القومي لليمن، وعلى إثر ذلك تر

 

على بوابات العام 18 من عمر صحيفة (رأي).. عابرون يمطرون الذكــرى بمحبتهم

يصادف اليوم الذكرى الـ17 لميلاد صحيفة (رأي) التي رأت النور في 28 أبريل 1992م متشحة بخطاب إعلامي سمته الاتزان والمصداقية، وقاعدته أخلاقيات وأصول المهنة الصحفية، وغايته إضاءة مختلف جوانب الحقيقة لخلق شراكة مع القارئ في تحويل هذه الحقائق إلى دعامات ارتكاز لإحداث الانتقال الحضاري نحو فضاءات أكثر نماء. عمر تخلله الكثير من الإنجازات ومحطات التفرد، وكثير من العناء والمعاناة المغلفة بلذة الولادة الأسبوعية بين يدي قارئ نحترمه ونخافه ونستهدفه. 17عاماً تشرفت الصحيفة بمرور العشرات من زملاء المهنة، الذين ينسب لهم وحدهم بعد الله فضل أي نجاح حققته الصحيفة على حين غرة من كوابح الواقع المعاش، ارتقوا بالصحيفة، وتشرفت بإسناد مساراتهم بما هو متوافر لها من حب وقليل من مهنية. شقوا عنان العمل الصحفي، نحتوا بصما

 

أكاديميون وسياسيون يشاركون (رأي) احتفاء الذكرى الـ58 للإشهار

الدكتور الفقيه: ولد «رأي» كحزب وحدوي ووطني  وقومي، ونحن بحاجة للعودة لتراثه الفكري لمعالجة المشكلات القائمة     علي سيف حسن:  نتمنى أن تستلهم الأطراف السياسية الأبعاد القيمة للرؤى التي يقدمها «رأي»      الأستاذ محمد المنصور : نتمنى أن يسهم الحزب مع الشركاء في إخراج البلد من أزماته       الدكتور محمد قباطي : استطاع (رأي) أن يخرج برؤية متوازنة للقضايا الوطنية المحورية      الأستاذ سعيد ثابت سعيد : (رأي) وُجدَ ليبقى ويستمد حضوره من الرواد المؤسسين الذين كانوا بحجم اليمن الطبيعية    الدكتور المتوكل : آن الأوان أن يكون (رأي) في لقاء كبير لترسيخ النهج الديمقراطي      الأستاذ طارق الشامي : هناك

 

القادمون من الخارج ينعشون الإصابة بمـــرض الإيدز

الإيدز يعدُّ واحداً من الأوبئة الجائحة التي تفتك بالملايين في هذا العالم، والذي وقف أمامه عباقرة الطب وجهابذة الصيدلة عاجزين عن ابتكار علاج له أو وضع حدٍ لانتشاره، وفي اليمن يعد هذا الوباء مشكلة صحية خطيرة،  حيث تؤكد الإحصائيات المتتالية  ارتفاعاً مضطرداً في حجم المصابين،  كما  تكشف أحدث التقديرات للجهات المختصة عن وجود (23000) حالة إصابة، والسؤال الذي يطرح نفسه.. من يقف وراء هذه الزيادة المخيفة وما دور الأجانب فيها،  وهل هناك فحص طبي للقادمين من الخارج ؟ (رأي) سبرت أغوار هذه القضية  واستقرأت إحصائيات، وتتبعت قصص وحكايات لأزواج  ذهبوا للاغتراب في الخليج، فعادوا يحملون الموت معهم، ولاجئين قدموا من القارة السمراء، كان البحر مطيتهم والفيروس هويتهم فتسببوا في ارتفاع حجم الإصابة بهذا الداء، وفي

 

البلد بحاجة إلى منظومة إصلاح شـــــــاملة لها سقفـهـا الزمني وأولوياتها الخاصــــــــــة

في عددها الصادر بتاريخ 7 أبريل 2009م ، نشرت صحيفة البلاغ حواراً شاملاً للأستاذ محمد جسار، رئيس دائرة الفكر والثقافة والإعلام لحزب رابطة أبناء اليمن «رأي»، تحدث فيه عن رؤية حزب «رأي» وموقفه تجاه مجمل القضايا الآنية الهامة التي يعيشها الوطن ..ارتأينا إعادة نشر الحوار،  فإلى ما جاء فيه.. حوار / إبراهيم أحمد بدايةً.. كيف يـُـمكنُ قراءةُ المستقبل السياسي على ضَوء اتفاق الحوار بين الحاكم والـمُشْتـَرَك؟. - من الصعب قراءةُ المستقبل السياسي، والسرُّ في ذلك الضبابيةُ التي نعيشُها في حياتنا العامة، والتي مصدرُها المواقفُ والقراراتُ السياسيةُ التي لا تتخذُ وفقَ قراءة علمية وموضوعية تقاسُ على ضوئها المنافعُ والمضارُّ والعلاقات بين معطيات الساحة السياسية.  تقصدُ انتهاج أسلوب القرارات الآنية المستعجل

 

فتيات اليمن... ثــــــــروة عاطلة

يعتقد الكثير من عامة الناس في بلادنا أن الفتيات المتعلمات يحظين بأولوية في التوظيف مقارنة بنظرائهن الشباب، لكن إحصائيات الموظفين في الجهاز الإداري للدولة والقطاع الخاص وبيانات العاطلين عن العمل تؤكد أن نسبة البطالة بين النساء المتعلمات كبيرة جداً، حيث بلغت هذه النسبة 31،9% مقابل 13،1% للرجال المتعلمين، وعلى هذا المنوال تؤكد مؤشرات العرض والطلب بين مخرجات التعليم العالي والمقيدين بالخدمة المدنية للعام 2007 أن 55% ممن مضى على تخرجهم سبع سنوات فأكثر أي أنهم من خريجي العام 2000 فما قبل و أعادوا تأكيد قيد تسجيلهم في الخدمة هم  من الفتيات المتعلمات..   جمال سيلان وأرجعت السبب الرئيسي في ارتفاع بطالة المتعلمات إلى أن أغلب المسجلات في مكاتب الخدمة المدنية  يتركزن في (أمانة العاصمة ، عدن ، تع

 

موظف القطاع الخاص عرضة للاحتيال مفتقد للاستقرار

التوظيف مصطلح يعني للفرد طالب التوظيف، الاستقرار والحياة الآمنة، وفرصة العمر، وفي واقع البطالة وما تخلفه من آلام ومعاناة لمئات الآلاف من خريجي الجامعات الذين ينضمون إلى رصيفها؛ بسبب عجز الدولة عن إيجاد خطط تنموية واقتصادية لاستيعاب الأيادي العاملة والحد من البطالة، لم يبق سوى القطاع الخاص والعمالة في دول الجوار، ومن أجل ذلك برزت عدد من شركات التوظيف الخاصة كوسيط بين الشركات وطالبي الوظيفة، فماذا عن شركات التوظيف العاملة في اليمن، وهل تراعي مصلحة الموظف وحقوقه، وهل يحظى الموظف في القطاع الخاص بما حلم به من الاستقرار أم لا؟ وما أبرز الصعوبات التي تواجه طالبي الوظائف في الدول المجاورة؟ وماذا عن طبيعة العلاقة بين شركات التوظيف مع بعضها؟ هذه الأسئلة وغيرها ما ستجيب عنها «رأي» من خلال الحوار الذي

 

موســم المتناقضــات

بعد شتاء طويل و قارس وربيع مترب ومتقلب يحل علينا فصل الصيف فتنفرج كربة الجفاف التي تعم أرجاء البلاد، وحين تنتصف أشهره تغلق الجامعات أبوابها ويغادر الطلاب مدارسهم ويستعد أرباب الأسر لقضاء موسم الإجازات والعطل في أجواء هذا الفصل الساخن وكل هذا لتفريغ شحنات تولدت من كبت العمل في شهور طويلة، لكن ثمة أوجاع يسببها حر الصيف وأجواؤه الملوثة فلكي يكون صيفنا حافلاَ بالمسرات خالياَ من المكدرات سلطنا الضوء في هذا التحقيق على أكثر أمراض الصيف انتشاراً وأساليب الوقاية منها.   جمال سيلان: يؤكد الدكتور سعيد العزعزي استشاري باطنية أن الملاريا تعد أكثر أمراض الصيف فتكاً وانشاراً في أوساط المواطنين نتيجة نمو وتكاثر أنواع البعوض والحشرات الناقلة للمرض، وأضاف وتأتي إصابات التسممات الغذائية في المرتبة الث

 

السياحة الداخلية تحت وطأة الإهمال

إبراهيم شرف تمثل السياحة الداخلية مورداً هاماً للقطاع السياحي،  خصوصاً في فترة الإجازات والأعياد والمناسبات، كما أن السياحة الداخلية ينتظر منها أن تشكل مورداً بديلاً، يعوض التدني الحاصل في حجم السياحة الخارجية، وتقلص أعداد السياح الوافدين إلى البلد, عوضاً عن أنها سياحة معدنها صلب فلا تتأثر بأعمال التفجيرات التي تشنها القاعدة هنا وهناك, ويمكن لبرامج علمية تسير وفق أسس منهجية أن تنمي هذا القطاع وتجعل دوره أكثر حيوية بالنسبة للاقتصاد الوطني, تمكنها أيضاً من التغلب على المعوقات التي تعترض نموها، ومن أهمها على سبيل المثال ضعف الترويج السياحي الداخلي، وفقر البنية التحتية السياحية, والتحول من سياحة موسمية في أيام الأعياد والمناسبات إلى سياحة دائمة، تفكر الأسر في اقتناصها وجعل التجوال الداخلي ضمن ب

 

إنشاء منتدى ثقافي واجتماعي بمحافظة ريمة

 ماجد محمد علي للحد من الأوضاع المأسوية المستمرة التي تعيشها محافظة ريمة ـ حتى بعد إعلانها محافظة ـ والتي لم تشهد بنيتها التحتية سوى 5% من مشاريعها المعلنة على الواقع، مازالت تعاني حتى من عدم وجود سيارة إسعاف، فشبكة الطرق متعثرة، وتفتقد ريمة لأبسط الخدمات الصحية فليس فيها مركز طبي نموذجي يحد من سفر المرضى إلى محافظات مجاورة أو إلى الأمانة، أما تعليم الفتاة في أدنى المستويات، وحتى الذكور من أبناء المحافظة، نسبة 56% منهم يكملون المرحلة الثانوية، غير أن نسبة الملتحقين بالجامعات لم تتجاوز 1% لأسباب عديدة أبرزها الفقر وحاجة الأسرة لعمل أبنائها، وعدم قدرتها على تحمل تكاليف دراسته الجامعية، الاستقرار في المحافظة والحد من الهجرة الداخلية لم يتحقق بعد  على الرغم من مرور أكثر من 5سنوات على إعلانها م

 

حاضنات فئران الفساد

عبد الواسع النخلاني قطاع التدريب والتأهيل في وزارة التربية والتعليم يعيش منذ فترة مرحلة انتعاش ووجود، بعد أن أطلقت الوزارة برنامجها التدريبي مطلع العام2005م على ضوء البرامج التي قدمتها لتحسين جودة التعليم ومخرجاته بالتعاون مع الدول والمنظمات المانحة.. بعد ثلاث سنوات من انطلاق البرامج التدريبية على الواقع، بداية من مشروع تحسين التعليم الأساسي على ضوء الاستراتيجية الوطنية التي وضعتها الوزارة، بذلت فرق العمل واللجان التي تم ترشيحها لتفعيل الآلية المطلوبة والمناسبة جهوداً نظرية بحتة في محاولة لتحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للتعليم على أرض الواقع وإدماجها مع البرامج التأهيلية وتهيئة المناخ المناسب لإحراز قدراً كبيراً من النجاح ميدانياً، والتغلب على المعوقات التي ستبرز وتعرقل أداء البرامج، وب

 

يمنيون يعترضون طريق أوباما

تقرير دولي حديث، أوصى بأن تمول أمريكا جهود اليمن في إعادة تأهيل معتقلي جوانتانامو بعد التأكيد على ضرورة تحرك الدولتين لإعادتهم، مالم فإنهم سيمثلون عائقاً أمام خطة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لإغلاق المعتقل.   رأي/ متابعات دعت هيومن رايتس ووتش، في تقرير أصدرته أمس الأول، الولايات المتحدة واليمن إلى التحرك سريعاً لإعداد خطة إعادة تتسم بالإنسانية لنحو 100 سجين يمني محتجزين حالياً في سجن غوانتانامو. وقالت المنظمة في تقرير «تائه عن الوطن»، العودة من غوانتانامو إلى اليمن، والذي جاء في 52 صفحة: إنه ما لم يتم حل الأزمة الخاصة بالمفاوضات المعنية بالإعادة سريعاً، فسوف يبقى اليمنيون أكبر عائق أمام خطة الرئيس باراك أوباما الرامية لإغلاق مركز الاحتجاز. وقالت ليتا تايلور، باحثة الإرهاب ومكافحة

 

«   1   2   3   4   5   6   7   8   »