ط¨ط¯ظˆظ† ط¹ظ†ظˆط§ظ†-1
 
    حزب الرابطة يرحب بقرار مجلس الأمن 2140    بيان هام صادر عن اللجنة التنفيذية لحزب رابطة أبناء اليمن (رأي)    الإعلان عن استقلال قيادات وأعضاء وأنصار حزب الرابطة في الجنوب بكيان مستقل باسم الحزب "حزب رابطة الجنوب العربي الحر".    حزب الرابطة : أن عدم إطلاق سراح الأسير المرقشي والإصرار على بقائه أسيراً.. أو السير في طريق تنفيذ الحكم السياسي الظالم جريمة لا تسقط بالتقادم    سقوط عدد من جنود الجيش اليمني بين قتيل وجريح في هجوم شنه مسلحون مجهولون على نقطة عسكرية غربي شبام حضرموت    رئيس حلف قبائل حضرموت ينفي خبر تفجير إنبوب النفط في الهجلة    الأستاذ عبدالرحمن الجفري : المجتمع الدولي ليس أداة بيد مراكز قوى صنعاء إن أثبتنا تمسكنا بأهدافنا بوضوح.. وقضية جنوبنا وشعبنا حق طاهر.. فليكن ثوبنا الذي نلبسه    الأمين العام لحزب الرابطة محسن بن فريد : نحن جزء من شعب الجنوب ولا يمكن أن نتخلى عنه ولا نعتقد أن مجلس الأمن سيقف ضد خيارات الشعوب    ضمنتها رفضها لمخرجات الحوار اليمني : مكونات الثورة السلمية التحررية الجنوبية تبعث برسالة مشتركة إلى رئيس وأعضاء مجلس الأمن الدولي    حضرموت : الجيش اليمني يُهاجم بسلاح الآر بي جي نقطة جثمة على مدخل القطاع 10 جنوبي سيئون

الأخبار
قال إنه تواصل مع قيادات الحراك وقبلوا المشاركة في مؤتمر الحوار.. د.المتوكل: وزراء حكومة الوفاق ولاؤهم للأحزاب وليس للوطن
السبت , 12 مايو 2012 م
طباعة أرسل الخبر

رأي نيوز/ الجمهورية         

أكد الدكتور محمد عبدالملك المتوكل، عضو المجلس الأعلى للقاء المشترك أن حادث «الموتور» الذي تعرّض له قبل أشهر هو حادث سياسي قد يكون نتيجة لمواقفه من ضرورة إيجاد توازن للقوى, ورفضه عسكرة الثورة, وضرورة فتح الجامعة أمام الطلاب..

وقال المتوكل لـ “الجمهورية”: لا أتهم أي شخص ولا أبرّىء أحداً في ذات الوقت، مضيفاً بأن الزمن كفيل بكشف كل الحقائق المتعلقة بهذه القضية, مؤكداً أن الأهم من كل ذلك هو العمل على وقف الصراع والمهاترات السياسية المتبادلة بين مختلف الأطراف خاصة مع دخول مرحلة الوفاق حسب المبادرة الخليجية، وذلك من أجل توحيد كافة الجهود لبناء اليمن الجديد الذي يحلم به جميع اليمنيين.. وقال الدكتور المتوكل: إن وزراء حكومة الوفاق الحالية ولاؤهم للأسف لأحزابهم وليس للوطن.. وأن الأستاذ محمد سالم باسندوة، رئيس مجلس الوزراء شخصية طيبة ووطنية يغلب عليها الطابع المدني المسالم, وأنه جاء في الزمن الصعب، لهذا على جميع الأحزاب الموقّعة على المبادرة الخليجية التعاون لتجاوز المرحلة الراهنة التي تعتبر من أصعب المراحل في تاريخ اليمن المعاصر والعمل على إنجاح الحوار الوطني الشامل لاسيما أن مختلف الأطراف أبدت موافقتها على المشاركة الجادة في الحوار الوطني.

منوّهاً في هذا الصدد إلى أنه تواصل مع قيادات الحراك وطلب منهم الدخول في الحوار أولاً تحت شعار المصلحة العامة؛ فإذا كان الانفصال فيه مصلحة عامة فليكن, وإذا كانت الوحدة فيها المصلحة العامة فلتكن, فقبلوا بذلك, مستغرباً ممن ينزعجون من الحديث عن الفيدرالية؛ مع أن الدولة المدنية التي أسّسها رسولنا الكريم كانت ذات نظام فيدرالي, كما تطرّق الدكتور المتوكل إلى علاقته بالشيخ عبدالمجيد الزاندني, قائلاً بأن ما يجمعهما هو الصداقة التي لها سنوات عديدة، لكن دائماً ما تكون أفكار كل منهما مختلفة عن الآخر, وأن آخر تلك الاختلافات هي عندما تحدّث عن ضرورة العمل الجاد على إيجاد الدولة المدنية ذات المواطنة المتساوية والديمقراطية الحقيقية, فردّ عليه الشيخ عبدالمجيد أن علينا “تجديد ديننا” وكأننا كفرنا!!.