ط¨ط¯ظˆظ† ط¹ظ†ظˆط§ظ†-1
 
    حزب الرابطة يرحب بقرار مجلس الأمن 2140    بيان هام صادر عن اللجنة التنفيذية لحزب رابطة أبناء اليمن (رأي)    الإعلان عن استقلال قيادات وأعضاء وأنصار حزب الرابطة في الجنوب بكيان مستقل باسم الحزب "حزب رابطة الجنوب العربي الحر".    حزب الرابطة : أن عدم إطلاق سراح الأسير المرقشي والإصرار على بقائه أسيراً.. أو السير في طريق تنفيذ الحكم السياسي الظالم جريمة لا تسقط بالتقادم    سقوط عدد من جنود الجيش اليمني بين قتيل وجريح في هجوم شنه مسلحون مجهولون على نقطة عسكرية غربي شبام حضرموت    رئيس حلف قبائل حضرموت ينفي خبر تفجير إنبوب النفط في الهجلة    الأستاذ عبدالرحمن الجفري : المجتمع الدولي ليس أداة بيد مراكز قوى صنعاء إن أثبتنا تمسكنا بأهدافنا بوضوح.. وقضية جنوبنا وشعبنا حق طاهر.. فليكن ثوبنا الذي نلبسه    الأمين العام لحزب الرابطة محسن بن فريد : نحن جزء من شعب الجنوب ولا يمكن أن نتخلى عنه ولا نعتقد أن مجلس الأمن سيقف ضد خيارات الشعوب    ضمنتها رفضها لمخرجات الحوار اليمني : مكونات الثورة السلمية التحررية الجنوبية تبعث برسالة مشتركة إلى رئيس وأعضاء مجلس الأمن الدولي    حضرموت : الجيش اليمني يُهاجم بسلاح الآر بي جي نقطة جثمة على مدخل القطاع 10 جنوبي سيئون

الأخبار
انتخاب قيادة جديدة للملتقى العام للقوى الثورية بذمار
السبت , 7 أبريل 2012 م
طباعة أرسل الخبر

رأي نيوز/ ذمار

انتخب أعضاء الملتقى العام للقوى الثورية في محافظة ذمار, قيادة جديدة للملتقى ضمن التدوير الذي يتبناه في تكوينه, وأسفر عن انتخاب "محمد علي النهاري" ليكون رئيساً للهيئة التنفيذية للملتقى في ذمار, خلفاً (لعبدالوهاب النجحي), والذي انتخب مقررا للملتقى, وكما تم انتخاب "عبد السلام الضوراني" نائباً لرئيس الملتقى, و(الشيخ محمد علي عمران) رئيسا لوحدة العمل الميداني, وعبد الطيف الخلقي, رئيسا لوحدة الموارد والتخطيط,’ وشرف الرحبي للوحدة الأعلامية, ومحمد وهبان للوحدة المالية, و(د-عبدالقادر المذحجي) رئيسا لوحدة الأتصال والتواصل للملتقى في المحافظة.

يأتي ذلك في ظل التدوير الذي يتبناها الملتقى العام لقوى الثورة بمحافظة ذمار وفي أطار الخطوات التصعيدية من اجل الدفع والتوعية الثورية في صفوف المواطنين وإيصال صوت وأهداف الثورة إلى كل المناطق والقرى وتحقيق أهداف الثورة كاملة.

هذا وكان رئيس الملتقى (محمد علي النهاري) قد تحدث عن أهمية تضافر الجهود في هذه المرحلة الحساسة من عمر الثورة لأجل الدفع بالعملية الثورية والوصول إلى تحقيق أهداف الثورة كاملة ومواجهة  المخاطر التي تحدق بالثورة  ومثمناً جهود الثوار الشرفاء على إصرارهم على تحقيق أهداف الثورة بعيداً عن التقاسمات والتسويات التي قد تعصف بالوطن.

مؤكدا بأن الملتقى مشرع بابه لكل القوى الثورية والسياسية الموجودة في الساحة وكل الشرفاء من أبناء هذا الوطن, من مجموعات وأفراد, وان الهدف الذي أنشاء من أجلة الملتقى هو الدفع بقوى الثورة وخلق وعي ثوري في كل مناطق الوطن وتعديل مسار الثورة الذي خرج الشعب لأجله.