ط¨ط¯ظˆظ† ط¹ظ†ظˆط§ظ†-1
 
    حزب الرابطة يرحب بقرار مجلس الأمن 2140    بيان هام صادر عن اللجنة التنفيذية لحزب رابطة أبناء اليمن (رأي)    الإعلان عن استقلال قيادات وأعضاء وأنصار حزب الرابطة في الجنوب بكيان مستقل باسم الحزب "حزب رابطة الجنوب العربي الحر".    حزب الرابطة : أن عدم إطلاق سراح الأسير المرقشي والإصرار على بقائه أسيراً.. أو السير في طريق تنفيذ الحكم السياسي الظالم جريمة لا تسقط بالتقادم    سقوط عدد من جنود الجيش اليمني بين قتيل وجريح في هجوم شنه مسلحون مجهولون على نقطة عسكرية غربي شبام حضرموت    رئيس حلف قبائل حضرموت ينفي خبر تفجير إنبوب النفط في الهجلة    الأستاذ عبدالرحمن الجفري : المجتمع الدولي ليس أداة بيد مراكز قوى صنعاء إن أثبتنا تمسكنا بأهدافنا بوضوح.. وقضية جنوبنا وشعبنا حق طاهر.. فليكن ثوبنا الذي نلبسه    الأمين العام لحزب الرابطة محسن بن فريد : نحن جزء من شعب الجنوب ولا يمكن أن نتخلى عنه ولا نعتقد أن مجلس الأمن سيقف ضد خيارات الشعوب    ضمنتها رفضها لمخرجات الحوار اليمني : مكونات الثورة السلمية التحررية الجنوبية تبعث برسالة مشتركة إلى رئيس وأعضاء مجلس الأمن الدولي    حضرموت : الجيش اليمني يُهاجم بسلاح الآر بي جي نقطة جثمة على مدخل القطاع 10 جنوبي سيئون

تحقيقات صحفية » تحقيقات صحفية
ليس بتوالي الأعوام تتغير الأحوال
الخميس , 24 ديسمبر 2009 م أرسل الخبر
   ماجد البكالي
 ونحن في اليمن نودع عاماً مخيفاً، أحداثه حروب لم تنتهِ بانتهائه، ونتائجه غياب الأمن والاستقرار، فضلاً عن آلاف القتلى والجرحى وتدمير التنمية، فتغير الأعوام لا يعني تغير الواقع والحياة، هذا ما يجمع عليه الغالبية، ورغم ذلك فلكل تفسيره.. فنهاية عام وبداية عام آخر نقطة مهمة في حياة وتاريخ الإنسانية؛ إذ يفرض هذا التاريخ على كل إنسان التفكير أو الأمنية، ولكل واحد من الناس رؤية للعام القادم أو تفسير لدلالة تغير السنوات، غير أن الواقع المعيشي يظل كابحاً وجاثماً على الأمنيات أو الرؤى التي لا تنفك من قيوده.
 ومع بداية عام هجري جديد (1431هـ) وكذا ولوج عام ميلادي آخر(2010م) عمدت "رأي" إلى استطلاع آراء عدد من المواطنين لمعرفة ماذا  يعني بداية عام جديد لديهم.
في مستهل هذا الاستطلاع قال الأخ إبراهيم عبد الله القفاز: "العام الذي مضى عانينا فيه الكثير، كل مواطن يمني تضرر من الحرب المشتعلة في صعدة والتوترات والخلافات في جنوب الوطن ولحق الضرر بالوطن أولاً وبكل أبنائه بشكل مباشر أو غير مباشر، فآلاف الأشخاص ماتوا بل عشرات الآلاف، وقرى دمِّرت، ومشاريع تحطمت، وإيرادات دولة ومشاريع كانت مرسومة صودرت في سبيل الحرب على الرغم أن ما صرف على الحرب جزء من ذلك، وقلصت الدرجات الوظيفية، وتعطلت التنمية، ولذا نأمل ونتمنى أن يكون العام الحالي (1431 هـ/ 2010م) عام استقرار الوطن، وبداية جادة للتنمية الحقيقية، تتحول فيه الدولة والقيادة السياسية نحو محاربة الفساد والتخلص من المفسدين، وإحلال غيرهم من أبناء الوطن.
الأمن والاستقرار
من جهته يرى الشيخ خالد الوادعي بأنه مع بداية كل عام جديد تصاحب كل إنسان آمال وطموحات يتمنى تحقيقها في عامه القادم، كما قد تخالجه ذكريات مؤلمة عن أحداث مضت، وتختلف تلك الذكريات والطموحات من شخص لآخر وفق اهتماماته ومستواه التعليمي وثقافته، فما يؤلمنا، نحن اليمنيين، أن الأحداث التي عاشها الوطن وعانى منها الجميع لم تنتهِ بانتهاء هذا العام لاسيما الحرب في صعدة، والمشاكل في الجنوب، والظلم والفساد كواقع يؤرق الغالبية من أبناء الوطن، وغياب العدالة كلها أمور وقضايا مضرة  ببلادنا، وكنا نتمنى أن تنجلي بعضها قبل انتهاء العام ولكن ذلك لم يتحقق، وما نتمناه ونأمل أن يتحقق في العام الجديد هو الاستقرار والأمن لبلادنا وأن يجنبها الله وأهلها كل مكروه، وأن يعي من يقود هذه البلاد أن الوضع لن يحتمل أكثر مما حدث، وأن مصلحة العامة مقدمة على المصالح الضيقة.. إن التنمية الوطنية الشاملة تتطلب استئصالاً للفساد، والإخلاص من القائمين على مصالح الناس، والآمال متنوعة ولكن نيل المطالب ليس بالتمني بل بالعمل الجاد ومغالبة النفس لدى من يريد ذلك.
تغير النفوس
أحداث الأعوام قد تتبدل وهو أمر حتمي، لكن سلبيات أو إيجابيات ما سيحدث في العام القادم أو غيره نتائج مرتبطة بتغيير نفوس الناس المتلازمة مع تغيير أفكارهم وفهمهم للحياة والواجب، لاسيما تغير نفوس وأفكار ذوي القرار ومن لهم صلة بالتأثير على واقع الحياة.
هذه فحوى ما تحدث به الأستاذ فهد الجباحي بالقول: "الحياة هي الحياة، والأعوام هي الأعوام في عداد أيامها والظواهر الكونية التي تصاحب تغيرات الليل والنهار، كل ذلك ثابت لأنه سنة إلهية وقانون ونظام حياة لا يتغير، وما مرّ من عام يضاف كرقم تصاعدي لأعوام سبقته؛ ولأن نظام الأعوام وعدد أيامها اجتهاد بشري، يعلق الناس على مرور هذه الأعوام أو ذاك  أمنيات أو مصائر وأهداف، فتلك طريقة تفكير وأسلوب اتبعه الناس دون أساس محدد للخير والشر، والنفع والضر، والفقر والغنى، والحرب والسلم عدا حسابات مادية أو رقمية جامدة يعتقد الناس صحتها، أو تخمينات، كل ذلك لا يعدو عن كونه جزءاً من تفاصيل إدارة الأيام والحياة وليس أساساً فيها؛ لأن أساس الحياة البشرية ونظامها لا يعلمه إلا الله وأنزل تشريعاً ينظم ذلك، والزمن في الإسلام قيمة مهمة وعظيمة أقسم الله به، وحذر من الغفلة وإضاعة الوقت فيما لا نفع فيه، وصغر فترة حياة البشر وحساباتهم للأعوام، مقارنة بما هو عند الله لغاية وتوجيه إلهي؛ بهدف حث الإنسان على فعل الخير، واستغلال حياته قبل موته، فذكر الله في وصف يوم القيامة بقوله تعالى: (إن يوماً عند ربك كألف سنة مما تعدون)،  فمن حيث كمية الوقت حددت الآية ذلك، أما خير الوقت وشره ورزقه وبلاؤه وسلامه وحربه فتعامل التشريع الإسلامي مع ذلك بشكل مطلق، مع أن هناك إشارات إلى بعض التعاملات الفردية كالتوبة للفرد وأمور شخصية، أما العامة والواقع العام لحياة الناس فربطه التشريع الإسلامي بالتأكيد على ضرورة تغيير ما في النفوس من أفكار ومعتقدات كشرط لتغيير الحياة والواقع وذكر ذلك بصيغة الجمع فقال تعالى: "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"، كذا أكد التشريع الإسلامي على أسباب حلول العذاب والفتن بين الناس أو في قوم من الأقوام وأورد قصصاً لأقوام سابقة كعبرة لذلك ولكن الغفلة أبعدتنا عن ذلك على الرغم أننا مسلمون، فالمؤمن لا يستطيع أن يضع أو يتخيل مقادير وأحداث ما سيأتي مع الأيام ويؤكد على ذلك، وإن خمن أو توقع، لكنه يدرك أن تسيير الأمور والأحداث، خصوصاً مصائر شعوب أو مستقبلها أو مجتمعات أمور تخضع لتغير نفوس الناس وأفكارهم، واقعاً ملموساً ومن فوق ذلك إرادة وقدر خالق هذا الكون، وما نريده من ذوي الشأن في بلادنا والقائمين على حكمها أن يستبدلوا أفكاراً إيجابية ويغيروا أنفسهم نحو الخير، وكذا عامة الناس كي يتغير واقعنا إلى خير مما نحن نعاني منه اليوم".
آمال حبيسة
عما يتوقعه ويتمنى الناس حدوثه في العام الجديد تحدث الأستاذ مبروك محمد صالح شيخ بالقول: "إن الإنسان بفطرته صاحب أمانٍ وطموحات ذات تنوع وتوق لبلوغ مثالية الحياة دوماً غير أن هذه الآمال والأماني تبقى حبيسة الواقع المعيشي للإنسان وإرادته، فإن وجدت الإرادة القوية فهي النصير الأكبر للمرء لتحقيق ما يأمل به أو جزء منه، ولكننا في الوضع الراهن وما تعانيه بلادنا من أزمات اقتصادية ومشاكل سياسية وتحديات عدة تظل عائقاً أمام طموحات وآمال بإنجازات أو تنمية شاملة يزيد هذا الوضع تضعضعاً والآمال اضمحلالا في ظل وجود الفساد في الواقع المأزوم أصلاً.
ولكننا رغم كل ذلك نأمل أن يكون عامنا الجديد هو عام الخير لوطننا ومتمنين من الجميع العمل بإخلاص وصدق لما فيه خير بلادنا وخدمة أجيالنا القادمة لاسيما أن بلادنا تملك الثروة البشرية التي نتمنى أن تحظى بالتدريب والتأهيل اللازمين.
دروس وعبر
أما الأستاذ علي السماوي فيرى أن في تغير الأيام والسنوات عبر وعظات تتمثل في الذكرى والذكريات بما يفيد الإنسان بتصحيح مسار حياته وتعديل أخطائه موضحاً بأن دخول عام هجري جديد ليست العبرة في زيادة عام بقدر ما يهم أن بداية عام هجري جديد ترجع بالمسلم إلى تذكر التاريخ وهجرة النبي صلى الله عليه وسلم وما عاناه في سبيل حماية دعوة الإسلام والعظات والعبر المستفادة من الهجرة النبوية من حقيقة الصراع بين الخير والشر والحق والباطل، والإخوة بين المسلمين، والحفاظ على الكيان، وفرائض الدين وحدوده، كلها عبر ودروس تستفاد من ذكرى الهجرة النبوية، ويستفيد المعنيون إن تذكروا ذلك أسس بناء الدولة، ومتطلبات القيادة والإدارة، وغيرها من الدروس الثرية التي رافقت بداية التاريخ الهجري والدولة التي أسسها المسلمون مهاجرون وأنصار، وكانت المدينة المنورة كنواة لها وبيئتها الأولى، والسيرة النبوية حافلة بكل الدروس للمجتمع الإسلامي بمختلف فئاته ومستوياته.
مشيراً إلى أن استذكار تاريخ الهجرة النبوية يدفعنا إلى مقارنة ذلك الواقع بما نحن عليه اليوم من تشرذم وتناحر وفساد وظلم و... واقع مغاير تماماً لما نحتفل به أنه بداية التاريخ الإسلامي، لأننا نحتفل بتاريخ عرف فيه العرب والمسلمون العزة والكرامة ووحدة القلوب والصفوف وكانوا سادة الأرض لالتزامهم بما حمله رسولهم أما اليوم فلا تطبيق لما جاء به رسولنا ولا عزة، ولا كرامة ولا وحدة وهي ذكرى، وإن جعلت الإنسان يفخر عندما يكون مع الخيال والتاريخ إلا أنها تجعله أسير الحزن؛ بسبب الواقع الذي نحن عليه.